"بفضل أداة الدفاع، سأتمكن من الدفاع عن القضايا المهمة للشباب"، هذا ما قالته رغدة حمدي، إحدى المشاركات في ورشة التدريب الإعلامي وتلقين كتابة الطلبات أو النصوص الدفاعية المنظم من طرف شبكات الشباب المتوسطي - مجموعة تونس. وكممثلة لجمعية "ريزو"، فقد كانت رغدة من بين 12 ناشطا من المجموعات الشبابية بتونس الذين تمت دعوتهم لحضور دورات الورشات الثلاث المتتالية التي تم تنظيمها بتونس العاصمة شهور ماي وشتنبر وأكتوبر 2016، والتي تطمح إلى تحقيق هدف مشترك، ألا وهو تقوية أدوات الشباب التواصلية المرتبطة بالمجتمع المدني.

 

وتدخل سلسلة الورشات ضمن محور الإعلام لشبكات الشباب المتوسطي التي تهدف إلى الحصول على تغطية عادلة وموضوعية للمعلومات عن الشباب، وحقوقهم وإنجازاتهم، ووجهات نظرهم داخل وسائل الإعلام الرئيسية، حيث أن العلاقة الجيدة مع الصحافة أمر ضروري لإقناع المنابر الصحفية بتخصيص فضاء مهم للمعلومات المتعلقة بمواضيع الشباب، وهو ما يمكن تحقيقه بشكل أكثر فاعلية إذا ما برع نشطاء المجتمع المدني الشاب في استعمال أدوات التواصل.

 

ومن بين الأمور التي تمت تغطيتها خلال هذه الورشة الإعلامية التفاعلية، نجد كيفية خلق الرسائل وكتابة البلاغات الصحفية وصولا إلى التدريب على التحضير للحوارات المعدّة مسبقا والحوارات الفورية... حيث تم تخصيص هذه التوجيهات للشباب المنتمين للمنظمات غير الحكومية المكلفين بالعلاقات العامة.

 

media coaching tunisia

 

وعن هذه الورشة، تقول ياسمين لعبيدي، عضو جمعية الشبان الديمقراطيين المستقلين بكل اقتناع "تعلّمت العديد من تقنيات الكتابة والتواصل خلال الدورات التدريبية. واليوم، نحن قادرون على الترويج لأنشطة جمعيتنا والتظاهرات التي تنظمها بطريقة احترافية ودقيقة".

 

وقد كان تلقين كيفية كتابة الطلبات من بين الأهداف الرئيسية لهذه الورشة، حيث تمكّن الشبان الحاضرون، وبفضل توجيهات الصحفية والمكوّنة فريدة العياري، من إنهاء نصوصهم الدفاعية خلال دورة 19-21 أكتوبر، التي تلت دورة 15-16 شتنبر، والتي قدّمت لهم مدخلا إلى طرق الكتابة واختيار المواضيع ومناقشتها.

 

أمّا دور المكوّن، فتمثل على الخصوص في وضع المشاركين على الطريق الصحيح للتوثيق والنقاش بغية تحرير طلبات تعكس رغباتهم بخصوص مواضيع متنوعة مثل "الهجرة: الفشل الأخلاقي للاتحاد الأوروبي"، أو "التهرب الضريبي: ضرورة توفر جهة مراقبة"، بحيث طلب المدرب من الشباب الحاضرين الانخراط في النقاش وفي مسطرة اتخاذ القرار.

 

تقول رغدة " لقد علّمني هذا التدريب كيف أحرر نصا دفاعيا بشكل متقن، كما تعلّمت مختلف الخطوات الضرورية لبناء هذا النص، بدءا من البحث الأولي إلى مرحلة التحرير. شخصيا، أحب التعامل مع موضوع التسامح، حيث سأوجّه طلبي لمسؤولي وزارة التربية الوطنية لإدماج نماذج للتسامح وحرية المعتقد  في برامج التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي. لقد كان التدريب غنيا وأعجبت كثيرا بنتائج النصوص الدفاعية التي شاركنا فيها. وبفضل أداة الدفاع، سأتمكن من الدفاع عن القضايا المهمة للشباب".

 

 

وبخصوص البرمجة، فإن الموعد التالي على أجندة هذا المحور الإعلامي لشبكة الشباب المتوسطي بتونس سيتعلّق بإنشاء بنك معطيات للخبراء الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 35 سنة، والقادرين على التدخل في العديد من المجالات: السياسة والاقتصاد والمجتمع والثقافة، حيث سيتم وضع سيرة مختصرة لكل خبير شاب إلى جانب معلومات حول مجال تخصصه واللغات التي يتقنون التواصل بها، كما سيكون بنك المعطيات متوازنا فيما يتعلق بالجنسين، بحيث سيكون عدد الخبراء متساويا ما بين الشبان والشابات.

 

وسيتم وضع بنك المعطيات هذا رهن إشارة وسائل الإعلام التونسية كي يتمكنوا من تنويع اختيارهم للمتدخلين الذين سيعلّقون على الأحداث، ولكي تتمكن وسائل الإعلام أيضا من إعطاء الكلمة للشباب بطريقة أكثر تنظيما.

إقرأ كذلك

على الميدان

الشباب و الإعلام

YOUTHMEDIA#

أنشطة لبناء المهارات وسط المنظمات الشبابية وضمن الصحفيين الشباب؛ تقوية تمثيلية الشباب في وسائل الإعلام وتعزيز حرية التعبير وثقافة الإعلام والمعلومات ومحتوى الإعلام الذي ينجزه الشباب.

الشباب و التشغيل

YOUTHEMPLOYMENT#

أنشطة تجْمَع المنظمات الشبابيةَ وخبراء التشغيل ومختلف الفاعلين الوطنيين للانخراط في الحوار والعمل معاً للبحث عن حلول للتشغيل والاحتياجات على مستوى القدرات.

السياسات المتعلقة بالشباب

YOUTHPOLICIES#

أنشطة تمكّن الشباب من المشاركة في التنمية الجماعية والوطنية ومراجعة ووضع الاستراتيجيات والسياسات العمومية الوطنية المتعلقة بالشباب.