إذا قمت بقيادة سيارتك أو كنت تمشي حول قلنديا أو بيت ساحور برام الله خلال الفترة ما بين 17 أكتوبر إلى غاية اليوم، فإنه لا بد أن تشد انتباهك لوحات إعلانية زرقاء مخضرّة كبيرة. وفي حال كان الجو صحوا، فإن هذه اللوحات ستمتزج بشكل جميل مع زرقة السماء لفسح الطريق أمام الرسائل والأرقام والصور للظهور بشكل بارز.

 

ما ترونه هو حملة إعلانية أطلقها أعضاء شبكات الشباب المتوسطي بفلسطين قصد الرفع من الوعي بأولوية قضايا الشباب، والتطرّق لمشاركة الشباب في السياسات العامة، وتمثيليتهم في وسائل الإعلام وفي التشغيل، حيث تم وضع عشر لوحات بنقاط إستراتيجية بكل من غزة والضفة الغربية، حيث تدعو الرسائل التي تحملها اللوحات المارّة إلى التفكير- كل حسب خلفيته - في أهمية دمج الشباب في صنع القرار، ودمج أصواتهم بمختلف وسائل الإعلام وتطوير مهاراتهم كي يتمكنوا من إيجاد مكان لهم في سوق الشغل.

 

billboards mic

 

وقد تتساءلون لماذا هذه اللوحات ولماذا هذه الرسائل بالضبط؟

 

أما الجواب فهو واضح وبيّن، ذلك أنّ اللوحات هي الوسيلة الإشهارية التي تصل إلى أكبر عدد ممكن من المستهدفين، بحيث يمكن للجميع أن يراها. ولهذا السبب، قرّر أعضاء شبكات الشباب المتوسطي أن يضعوا رسائلهم في الأماكن التي تعرف حركة سير كثيفة، لأنه لا يمكننا أن نتوقع أن يرتبط كل شخص بالإنترنت ويحصل على جرعته من الوعي بهذه القضايا. لذلك وللوصول إلى الجمهور العريض، فإن اللوحات الإشهارية تبقى أفضل وسيلة.

 

 لم يكن اختيار هذه الوسيلة التواصلية ضربا من ضروب الصدفة، لأن شبان شبكات الشباب المتوسطي بفلسطين مرّوا عبر سلسلة من النقاشات والورشات الإعلامية والتدريبية ضمن المشروع في مجالات التواصل والحملات والدفاع، وذلك لكي تظهر حملاتهم للتوعية وجميع جهودهم على أنها واضحة وفعالة وذات تأثير. ولهذا الغرض، مرّت الرسائل الموضوعة على اللوحات من مسار دقيق للتصميم والمراجعة، حيث وقع الاختيار فقط على الرسائل التي من شأنها أن تجذب الانتباه من خلال استعمال اللهجة الفلسطينية الدارجة قصد كسر حائط التواصل وإشراك الشباب والكبار على حد سواء.

 

تقول ريما خليل سالم، منسقة شبكات الشباب المتوسطي بغزة "تعكس اللوحات حاجيات وانشغالات الشباب الفلسطيني، فهي تمثل طريقة ذكية للرفع من الوعي و"تقاطع" بشكل إيجابي أكبر عدد ممكن من الأشخاص بحيث يمكن إدماجهم ليقوموا بدور الدفاع عن قضايا الشباب في مجالاتهم".

 

billboard group

 

تم إطلاق اللوحات الإعلانية رسميا بتاريخ 17 أكتوبر 2016، حيث جابت مجموعة من شبان شبكات الشباب المتوسطي شوارع قلنديا-الرام وبيت ساحور- سوق الشعب بل إنهم وصلوا إلى جامعة بيت لحم. وقد شرح الشباب الذين قادوا هذه الحملة وروّجوا للأفكار التي تحملها الرسائل لحوالي 100 راجل وسائق وانخرطوا معهم في محادثات حول كيفية إمكان إمساك الشباب بدورهم بمقود التغيير.

 

لقد كان إطلاق الحملة نجاحا وجملة إبداعية متميزة، إذ يَظهر الشباب من بعيد وهم يأخذون صورا تذكارية وصور السيلفي مع رسائل اللوحات خلفهم، كما أن الجمهور العام فهم الرسائل وناقشها، وهذا هو الهدف الرئيسي من وراء هذه المبادرة.

 

billboard engagement

 

أكّدت حملة اللوحات الإعلانية على أنها خطوة تواصلية كبيرة تدمج أحد آليات التواصل (اللوحات) مع خلق الحوار المباشر مع المستهدفين للتأثير على أفكار الناس وجعلهم يقفون على الدور الذي يمكن للشبان لعبه في تحريك مجتمعاتهم إلى الأمام. وقصد الحصول على تأثير أوسع، فقد جاءت اللوحات لتكمل حملة الراديو التي انطلقت بتاريخ 29 أكتوبر 2016 من طرف نفس المجموعة التابعة لشبكات الشباب المتوسطي بفلسطين، والتي تضمنت سلسلة من تسعة نقاشات تدوم كل منها ساعة بين الشبان وصانعي السياسات، حيث همّت هذه النقاشات العديد من القضايا المعقّدة بالإضافة إلى أربعة برامج "صوت الشعب" التي تمنح الكلمة للمستمعين ووصلتي راديو توعوية يتم إعادة بثها. وقد تأسست هذه المبادرات على المجهودات السابقة التي أطلقها شبان شبكات الشباب المتوسطي لجعل الأصوات الشبابية مسموعة بشكل جد واضح، بما في ذلك، على سبيل الذكر لا على سبيل الحصر، عبر برامج الراديو المنتجة من طرف ولأجل الشباب بمناسبة اليوم العالمي للراديو واليوم العالمي للمرأة، والرفع من الوعي لتخليد اليوم العالمي لحرية الصحافة.

 

ستبقى اللوحات في مكانها إلى غاية شهر دجنبر 2016، حيث نأمل أن تصل رسائلها ويصل صداها إلى أكبر عدد من الأشخاص للتأثير على أفكارهم وتحركاتهم لأجل الدفع بقضايا الشباب والتزامهم وتمثيليتهم.

 

وهنا نقول #القوة_للشباب!

 

للاستماع إلى النقاشات التي دارت على الراديو، انقر هنا.

 

إقرأ كذلك

على الميدان

الشباب و الإعلام

YOUTHMEDIA#

أنشطة لبناء المهارات وسط المنظمات الشبابية وضمن الصحفيين الشباب؛ تقوية تمثيلية الشباب في وسائل الإعلام وتعزيز حرية التعبير وثقافة الإعلام والمعلومات ومحتوى الإعلام الذي ينجزه الشباب.

الشباب و التشغيل

YOUTHEMPLOYMENT#

أنشطة تجْمَع المنظمات الشبابيةَ وخبراء التشغيل ومختلف الفاعلين الوطنيين للانخراط في الحوار والعمل معاً للبحث عن حلول للتشغيل والاحتياجات على مستوى القدرات.

السياسات المتعلقة بالشباب

YOUTHPOLICIES#

أنشطة تمكّن الشباب من المشاركة في التنمية الجماعية والوطنية ومراجعة ووضع الاستراتيجيات والسياسات العمومية الوطنية المتعلقة بالشباب.