اجتمع أكثر من 70 شابا وشابة ينتمون لـ15  بلدا على ضفتي المتوسط ويتحدثون  7 لغات في مكان واحد: الدار البيضاء، المغرب، لتحقيق هدف واحد: تقاسم الخبرات في العمل الاجتماعي، وإغناء، وتقوية، وتطوير إمكانياتهم، والعثور على حلول لتجاوز الحواجز التي تواجههم في بلدانهم.

 

كنا أربع شابات نمثل شبكات الشباب المتوسطي عن مجموعة لبنان: سمر بولوس (مؤسسة صفدي)، نغم ترحيني (مؤسسة أديان)، فاطمة هلال (مؤسسة لوياك) وأنا، لايتيسيا الحداد (اليونسكو، أهداف التنمية المستدامة، برنامج الراديو للشباب). لقد سنحت لنا فرصة المشاركة في هذا اللقاء الذي دام ثلاثة أيام، والذي تم تنظيمه من طرف شبكة أوروميد الفرنسية بشراكة مع شبكة  أوروميد المغربية للمنظمات غير الحكومية، ومجلة "أونوريون"الإلكترونية، وشبكات الشباب المتوسطي، خلال الفترة ما بين 3 و 5 أبريل 2017.

 

Fatima

 

لقد كان أمرا غريبا حين كان يتوجب علي التوجّه إلى المغرب للتعرف، أنا وزملائي، على النشطاء الاجتماعيين اللبنانيين، لكنني سعيدة أن ذلك حصل، كما أنني قابلت أغلب المشاركين الملهمين، الذين أضفى كل منهم لمسته على هذا الحدث وطبعه من خلال هويته الوطنية الغنية والفريدة. وحين كنت أتقاسم الوجبات المغربية والنقاشات المثمرة مع مجموعة مختلفة، كنت أحس أنني سافرت إلى جهة أخرى من المتوسطي دون أن أبرح مكاني.

 

ولحسن الحظ، تم تبني 3 لغات، وهو ما جعل التواصل سهلا ما بين المشاركين. وبالرغم من اختلاف جنسياتنا وعاداتنا وأيضا الأوضاع داخل بلداننا، فإننا وجدنا أن هناك العديد من النقط المشتركة فيما بيننا، وأننا نتفق بخصوص العديد من المواضيع، خصوصا تلك التي تتعلق بالمواضيع الأربعة الرئيسية التي تم تدارسها خلال اللقاء، وهي:

* حصول الشباب على الشغل والتكوين

* التحرك الحر للشباب في الفضاء المتوسطي.

*  دور الثقافة والفنون لصالح الأجيال الشابة.

* والمشاركة المدنية في الحياة العمومية.

 

REF

 

صحيح أن لقاء من ثلاثة أيام قد يبدو طويلا بالنسبة للبعض، لكن ليس بالنسبة لنا لأننا نرى أن هذه المدة غير كافية. وبعد حفل الافتتاح في اليوم الأول، تم تقديم 4 ورشات بعد الزوال لنا للاختيار في ما بينها، حيث كانت لفاطمة هلال مداخلة مقتضبة في ورشة "المزج بين الحصول على شغل والمنفعة الاجتماعية" والتي قالت فيها إن" الشباب مرتبطون اليوم أكثر من أي وقت مضى، إذ أنّنا نصل إلى كمّية غير محدودة من المعطيات والإمكانيات الكبيرة التي يجب استثمارها والتي يجب أخذها بعين الاعتبار. ليس من المعقول، اليوم، أن يقوم أي نظام بتهميش الشباب وإبعادهم عن مسار وضع السياسة، كما أنّه ليس من المعقول تبخيس إمكانياتهم. لا زال يتوجّب على الأنظمة التربوية والسياسات التماشي مع حاجيات وتطلّعات أجيالنا".

 

وبدورها، كانت لنغم ترحيني مداخلة في ورشة "الالتزام الشبابي الوطني بالمتوسطي: كيفية المشاركة في الحياة العامة؟"، حيث تقاسمت شيئا من تجربتها كشخص نشيط على المستويات المدنية والعامة والمجتمعية، كما قدّمت للمشاركين أمثلة حيّة مأخوذة من الوضعيات التي تواجهها يوميا. وفي اليوم الثاني، تم تنظيم أربع ورشات أخرى، حيث سنحت لي فرصة تنشيط ورشة "المشاركة في الإعلام أو إعادة اكتشاف الإعلام؟"حيث قمنا بتحديد الحواجز التي يواجهها الشباب على ضفتي المتوسط، والتي تعيق مشاركتهم في وسائل الإعلام، وذلك قبل التفكير في التوصيات التي يجب تطبيقها بغية تقوية الحضور الفعلي للشباب في هذا المجال كتوفير التكوين المهني لتطوير مهاراتهم الصحفية، وتسهيل اندماجهم في المؤسسات الصحفية.

 

إلى جانب ذلك، تضمّن البرنامج زيارات ميدانية مكّنتنا من إلقاء نظرة على المنظمات المحلية وكيفية عملها لمساعدة المجتمع المغربي على محاربة الانحراف عبر التعليم والفنون والوعي. وفي اليوم الثالث، تم تنظيم جلسة نقاش عمومية تمت خلالها مدارسة نتائج عملنا خلال الورشات، كما شكّلت هذه الجلسة فرصة  لبعض المشاركين لتقديم نظرة عن وضع الشباب في بلدانهم. وخلال حديثها عن لبنان، استعرضت سمر بولص الوضع الحالي للشباب اللبناني الذين يواجهون تحديات في الاندماج الاقتصادي والاجتماعي، إضافة إلى أزمة ارتفاع مستوى البطالة، حيث أنّ 66  بالمائة من الشباب غير قادرين حاليا على التوفر على شغل، غير أنّ سمر لم تنس تسليط الضوء على العناصر الإيجابية والواعدة مثل السياسة الشبابية التي وقّعت عليها الحكومة، وأيضا العمل الذي تقوم به اليونسكو من خلال مشروع شبكات الشباب المتوسطي.

 

وقد تلا جلسة النقاش حفل الاختتام وتوزيع الشواهد على المشاركين، غير أننا استفادتنا من هذه التجربة فاقت بكثير حصولنا على هذه الشهادة، لأننا شاهدنا كيف أن شبابا آخرين يواجهون نفس التحديات ويصارعون مثلنا في العديد من البلدان الأخرى، متطورة كانت أو كيفما كان وضعها،  والتقينا بشباب  يعملون للوصول إلى نفس الأهداف في المجتمع، بحيث شجّعونا على مواصلة مهمتنا لتحقيق أهدافنا، بمزيد من الإلهام والأفكار المبدعة وبعزيمة أقوى من أي وقت مضى.

 

شكرا لليونسكو ولشبكات الشباب المتوسطي وللاتحاد الأوروبي ولشبكة أوروميد الفرنسية ولأونوريون.

 

المحطة القادمة الجزائر سنة 2018...

 #YouthPower

إقرأ كذلك

على الميدان

الشباب و الإعلام

YOUTHMEDIA#

أنشطة لبناء المهارات وسط المنظمات الشبابية وضمن الصحفيين الشباب؛ تقوية تمثيلية الشباب في وسائل الإعلام وتعزيز حرية التعبير وثقافة الإعلام والمعلومات ومحتوى الإعلام الذي ينجزه الشباب.

الشباب و التشغيل

YOUTHEMPLOYMENT#

أنشطة تجْمَع المنظمات الشبابيةَ وخبراء التشغيل ومختلف الفاعلين الوطنيين للانخراط في الحوار والعمل معاً للبحث عن حلول للتشغيل والاحتياجات على مستوى القدرات.

السياسات المتعلقة بالشباب

YOUTHPOLICIES#

أنشطة تمكّن الشباب من المشاركة في التنمية الجماعية والوطنية ومراجعة ووضع الاستراتيجيات والسياسات العمومية الوطنية المتعلقة بالشباب.