يقول عنه أصدقاؤه إنّه ظريف وعفوي، غير مقيد بالتقاليد ومبدع. يشق مزيغ طريقه في الحياة بكل تفاؤل، لكن وضعية الشباب في بلده المغرب تؤرق باله دائما.

 

يقول مزيغ "الحياة قصيرة لنقضيها في السلبيات، لكن يجب علينا أن نتحرّك لنجعل الواقع أفضل كي نكون سعداء. درستُ الهندسة الثقافية والفنية، وهو ميدان سمح لي بصناعة بعض الأشياء... وجمعها مثل أجزاء للغز واحد. أردت القيام بالعديد من الأشياء كي يتمكّن الشباب المغربي من الحصول على حياة أفضل وأكثر غنى وسعادة. نحن المغاربة نحب المرح بشكل كبير، لكن مشهدنا الفنّي والثقافي يحتاج لأن يكون أكثر تنوّعا، وأن يكون متاحا أمام الجميع.

 

تطوّعتُ تحت لواء شبكات الشباب المتوسطي كشريك مؤسس وممثل للمنظمة غير الحكومية "مركز السياسات للشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، حيث تعرّفنا، رفقة منظمات أخرى، على السياسات العمومية: ما هيتها وأهميتها ومراحلها وكيفية مساهمة الشباب فيها... فعملنا على أن ننقل هذه المعرفة للمنظمات الأخرى، وتعلّمنا منها بدورنا. إنه فعلا عمل تعاوني ومُلهم.

 

تخصصي هو السياسات الثقافية الموجهة للشباب، وأحد أحلامي هو تأهيل مراكز الشباب التي تتهاوى الآن بسبب الإهمال.

 

Morocco film
 الشباب المتوسطيون الخارقون: لنضيف القطع المفقودة من اللغز - المغرب 

 

قبل سنوات، أسست رفقة شخص آخر "اتحاد الطلاب من أجل تغير النظام التعليمي" وهي أيضا جمعية مستقلة عضو في شبكات الشباب المتوسطي، نستعمل داخلها الطرق البديلة في عملنا كنشطاء في إطار مشروع شبكات الشباب المتوسطي. على سبيل المثال، قمنا بتدريب منظمات غير حكومية أخرى على كيفية طلب الحصول على الدعم والعمل مع المؤسسات الدولية. لذا، أظن أنّ المشروع ساعد اتحادنا على التطوّر.

 

اليوم، تحوّل حلمي إلى حقيقة، فقد افتتح اتحادنا مؤخرا مقرّه الجديد "لكوان" (الركن)، الذي هو عبارة عن فضاء مفتوح أمام الشباب للوصول إلى جميع أنواع المعلومات التي تخصهم وللتعبير عن أنفسهم عبر مختلف الأشكال الفنية، وللتعلم والانخراط في أعمال تطبيقية وفعّالة.

 

لقد غيّر العمل مع شبكات الشباب المتوسطي نظرتي وموقفي من المؤسسات العمومية، حيث تعلّمت أنّه، وبالرغم من آرائنا ومنهجياتنا المختلفة في العمل، إلا أنه لا زال بإمكاننا البناء معا لتحقيق نفس الأهداف... أؤمن أن المجتمع المدني والمؤسسات العمومية والدولية تعطي قيمة للمجتمع حين يشتغل الجميع معا."

 

خلال الشهور القليلة الماضية، شارك مازيغ في خلق مشروع في إطار شبكات الشباب المتوسطي يهدف إلى استعمال الكاريكاتير الصحفي كأداة للرفع من درجة الوعي فيما يخص قضايا الشباب بالمغرب، حيث توّج العمل بتنظيم معرض للكاريكاتير جاب مختلف مدن المغرب.

 

 

#BuildTomorrow

 

 

 

استفاد الاتحاد من دعم المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية لإنشاء فضاء الشباب.

 

اقرؤوا المزيد حول مازيغ وعملنا في مجال السياسات العمومية.

 

 

 

إقرأ كذلك

المرأة فراشة ولكن ليس بأجنحتها فقط

كم يروق لي أن أشبه كل طفلة وكل فتاة وكل امرأة بالفراشة الملونة الجميلة التي تحلق في كل مكان لتضفي على الأجواء بهجة و
سعادة بإطلالتها الساحرة ولمساتها الجميلة في كل مراحل عمرها
ولكن ليت كل الناس يقدرون هذا الجمال بقدر ما يقدرون أدوارها في هذه الحياة وفاعليتها التي لا يمكن الاستغناء عنها
إن المرأة الفراشة أنواع مختلفة باختلاف بيئتها وميولاتها وشخصيتها وظروف نشأتها
غير أن جل الفراشات تحب أن ترفل وتحلق
تطمح وتحلم ....
تحب أن تعلو وتسمو.....
تحب الاهتمام بقدر ما تحب التقدير والإكبار
ولكن للأسف تحيط بالمرأة الفراشة أياد غاصبة كثيرة تخنقها

على الميدان

الشباب و الإعلام

YOUTHMEDIA#

أنشطة لبناء المهارات وسط المنظمات الشبابية وضمن الصحفيين الشباب؛ تقوية تمثيلية الشباب في وسائل الإعلام وتعزيز حرية التعبير وثقافة الإعلام والمعلومات ومحتوى الإعلام الذي ينجزه الشباب.

الشباب و التشغيل

YOUTHEMPLOYMENT#

أنشطة تجْمَع المنظمات الشبابيةَ وخبراء التشغيل ومختلف الفاعلين الوطنيين للانخراط في الحوار والعمل معاً للبحث عن حلول للتشغيل والاحتياجات على مستوى القدرات.

السياسات المتعلقة بالشباب

YOUTHPOLICIES#

أنشطة تمكّن الشباب من المشاركة في التنمية الجماعية والوطنية ومراجعة ووضع الاستراتيجيات والسياسات العمومية الوطنية المتعلقة بالشباب.